Atomism

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 16 (3846 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 18 avril 2011
Lire le document complet
Aperçu du document
نقد ابن رشد لمذهب الذرية عند المتكلمين

الدكتور محمد باسل الطائي

قسم الفيزياء-جامعة اليرموك
اربد- الأردن
maltaie@yu.edu.jo

الملخص

نعرض في هذا البحث لرأي أبو الوليد محمد بن رشد في قول المتكلمين بمبدأ تجزئة الأجسام إلى ما له نهاية من الأجزاء فيما سمي نظرية الجوهر الفرد. ونبين أن إبن رشد قد اعتمد نقد المبدأ الكلامي على أصول وقواعد البرهان المنطقي الذي يأخذ بصحة الفرضية أولاً ثم يحاولالوصول إلى عواقبها ومضامينها. فإن أسفرت في ذلك عن ما يخالف المعهود والمسلم به عقلاً نقضت تلك الفرضية وردت. وفي مناقشته لمبدأ التجزئة الكلامي يتوصل إبن رشد إلى أن القول بهذا المبدأ يترتب عليه أن تكون صناعة (علم) الهندسة هي صناعة العدد بعينها أي أن يتم توحيد الصناعتين. وعلى الرغم من عدم صواب ما ذهب إليه إبن رشد من رفضه للجوهر الفرد ونهائية التجزئة إلا أن توصله إلى عواقب تداخل علم العدد وعلم الهندسة يعتبرمساهمة عقلية كبيرة تجد اليوم تحققها في نظرية الكموم في الفيزياء المعاصرة.

Averrose’s Critique of Kalam Atomism

M.B. Altaie

Department of Physics, Yarmouk University, Irbid – Jordan

maltaie@yu.edu.jo

Abstract

In his book “Al-Kasf ‘An Manahij Al-Adilla Fi Aqaid Al-Milla”, Averrose came across discussing the basic assumption of Mutakalimun that all material bodies are finitelydivisible. This assumption is known in modern literature under the name “Islamic Atomism”. This paper highlights the fact that although Averrose was partly incorrect in his argument against the assumption of Mutakalimun of Atomism, however he was quite correct in predicting that atomism (discreteness) will, in due course, lead to the unification of arithmetic and geometry. Such prediction was indeedrealized by modern quantum physics where numbers best describes the geometry of electronic orbits.

المقدمة

المتكلمون هم جماعة من المفكرين ظهروا أولاً في القرن الثاني الهجري في أعقاب ما جرى من حوارات في العقيدة في مسائل تكفير مقترف الكبيرة والبعث والمعاد وحشر الأجساد والقضاء والقدر وعلم الباري وصفاته، وكان أول من تكلم في هذه المسائل واصل بن عطاء المتوفى (131هـ/748م) وعمرو بن عبيد(ت145هـ/762م) ومن بعدهم أبو الهذيل العلاف (ت234هـ/849م) وغيرهم.
وكان أول المتكلمون قد سموا معتزلة، ولا نعرف على وجه التحديد أصل هذه التسمية ويقال أنها أُطلقت على واصل بن عطاء وجماعة من أصحابه اعتزلوا مجلس الحسن البصري (ت 110 هـ) بعدما اختلفوا معه بشأن تصنيف مرتكب الكبيرة أهو مؤمن أم كافر. يقول الشهرستاني[i]
"دخل واحد على الحسن البصري فقال: يا إمام الدين لقد ظهرت في زماننا جماعة يُكفًرون أصحابالكبائر، والكبيرة عندهم كُفر يُخرج عن الملة، وهم وعيدية الخوارج، وجماعة يرجئون أصحاب الكبائر والكبيرة عندهم لا تضر مع الإيمان، بل العمل على مذهبهم ليس ركنا من الإيمان، ولا يضر مع الإيمان معصية كما لا ينفع مع الكفر طاعة، وهم مرجئة الأمة. فكيف تحكم لنا اعتقاداً؟ فتفكر الحسن، وقبل أن يجيب قال واصل بن عطاء: أنا لا أقول أن صاحب الكبيرة مؤمن مطلقاً ولا كافر مطلقاً بل هو في منزلة بين المنزلتين: لا مؤمنولا كافر. ثم قام واعتزل إلى اسطوانة من اسطوانات المسجد يقرر ما أجاب به على جماعة من أصحاب الحسن، فقال الحسن: اعتزل عنا واصل. فسمي هو وأصحابه معتزلة".
وفي رواية أخرى لأبي الحسين الملطي[ii] أن المعتزلة هم الذين سموا أنفسهم بهذا الاسم، وذلك "عندما بايع الحسن بن علي (رض) معاوية وسلّم إليه الأمر، إذ اعتزلوا الحسن ومعاوية وجميع الناس. وذلك أنهم كانوا من أصحاب علي فلزموا منازلهم ومساجدهم وقالوا:نشتغل بالعلم والعبادة فسموا بذلك معتزلة"

نشوء علم الكلام جليله ودقيقه

وفي القرن الثالث الهجري تطور الكلام في هذه المسائل إلى محاولات لصياغات نظرية أكثر عمقاً وتأسيساً على يد إبراهيم بن سيار النظام (ت231هـ/845م) الذي كان تلميذاً لواصل بن عطاء وهشام الفوطى (ت217هـ/837م) والشحام (ت232هـ/847م) وعبّاد بن سليمان (ت249هـ/864م) والجاحظ (ت254هـ/847م) الذي كان تلميذاً لإبراهيم النظام، وهؤلاء كلهممن معتزلة البصرة، ومعهم معتزلة بغداد الذين عاصروهم ومنهم بشر بن المعتمر (ت209هـ/825م) وأبو موسى المردار (226هـ/841م) والإسكافي (240هـ/915م). ثم جاء من بعدهم من البصريين أبو علي الجبائي (ت302هـ/915م) وابنه أبو هاشم الجبائي (ت321هـ/933م) ومن معتزلة بغداد أبو الحسين الخياط (ت289هـ/902م) وأبو القاسم الكعبي (ت318هـ/931م) وابو رشيد النيسابوري (ت415هـ/1024م).
ومن المعروف أن فرقة أخرى من...
tracking img