Baradei

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 3 (632 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 19 avril 2011
Lire le document complet
Aperçu du document
أشـــــرف العشماوى يكتب : لماذا تكره البرادعى ؟ !

إذا ما وجهت هذا السؤال اليوم إلى كُتاب الصحف القومية الذين هاجموا البرادعى فلن تجد إجابة تقنعك أو حتى تجعلك من مناهضى هذا الرجل بل بالعكسربما ساهمت كتاباتهم وإجاباتهم فى زيادة إقتناعك بأفكاره وتأييدك لمواقفه ومع تفشى الأمية والجهل فى مصر ستجد أنه كان من السهل على من هاجموه وغيرهم ممن ساهموا فى تشويه صورته أن يلجأوا إلى هذه النوعية منالكتابة لكونها تتفق مع فكر المتلقى لهم من الأميين والجهال على حد سواء ..

تخيل مسئولاً بالحزب الوطنى مرتديا سترة صيفية ضيقة بأكمام قصيرة تتجسد شحومه فيها على هيئة طبقات متراصة جالساً على مقهى ممسكًا بجريدة قوميةيقرأ منها سطورًا لهذا الكاتب أو ذاك فيتلقى المواطن البسيط الجالس أمامه معلومة عن البرادعى يختزنها فى ذاكرته وما أن يذكر إسم البرادعى أمامه مرة آخرى يستعيذ بالله ! كم مرة يا تُرى تكرر هذا المشهد فىمحافظات مصر؟! ثم تأمل ما كُتب فى أخبار اليوم أو أعد قراءة ما نُشر بالأهرام أو طالع أعمدة الصفحة الأخيرة لجريدة روزاليوسف على مدار العام الماضى ستجد أن تناولهم للموضوع كان فى منتهى السطحية وإن كانت متعمدةفهى لم تتعرض لفكر الرجل ولا لبرامجه ولا حلوله المقترحة لأنها ببساطة منطقية .. واذا ما كنت قد ألتقيت قبل الثورة بمن كتب وسألته لماذا تكره البرادعى إلى هذا الحد ستجده يهذى لك بعبارات غير مفهومة وجمل غيرمترابطة شبيهة بما كتبه ولكن لسان حاله سيفضحه وستقرأ من عينيه الزائغة وأيديه المرتعشة بأنه كان يكتب ليضمن مقعده كرئيس تحرير

ومع بداية الحملة الشعبية لدعم البرادعى لمنصب رئيس الجمهورية والتى إنطلقتمنذ أيام وتركيزها الأكبر على تحسين صورة الرجل بهدف تغيير الثقافة السلبية وأن ليس كل ما يقال يُصدق ومع تقديرى لنبل الغاية إلا إننى مقتنع بأن فكر هذا الرجل كان أكبر من إستيعاب المواطن العادى بكثير وبرامجهكانت طموحة بصورة تفوق قدرة هذا المواطن على تخيل تحقيقها فمن شدة القهر باتت بالنسبة له حلماً بعيد المنال سرعان ما أفاق منه لكثرة غيابه عنهم وعندما طالبوه بثورة التغيير لم يغشهم أو يخدعهم وإنما قال لهمإن أردتم التغيير فيجب أن تسعوا اليه جميعًا وهو أمر لم تعرفه الغالبية من قبل نظرًا لإعتمادها الكامل على الحكومة فى كل أمورها كما أن المواطن العادى لم يتعود على رجل دولة يخاطبه بمثل...
tracking img