Economie international

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 5 (1031 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 29 mai 2010
Lire le document complet
Aperçu du document
الفصل الأول: عموميات حول التجارة الخارجية و البنوك

المبحث الأول: عموميات حول التجارة الخارجية
لا يمكن لأية دولة في العصر الحديث أن تعيش بمعزل عن التبادل أو القيام بعلاقات تجارية خارجية مع دول أخرى، كون التطورات المستمرة و السريعة في كافة المجالات السياسية الاقتصادية ، التكنولوجية و البيئية تجعل عملية الإنتاج ، وكيفية التوزيع في أية دولة تعتمد بشكل رئيسي على العلاقات الاقتصادية مع بقيةالبلدان، ولهذا أصبحت التجارة الخارجية حاليا تحتل مرتبة عالية في العلاقات الدولية، حيث أصبحت ضرورة من ضروريات ترقية الشعوب و مجتمعاتها.

المطلب الأول: مفهوم التجارة الخارجية
التجارة الخارجية هي كل علاقة تبادل عبر الحدود السياسية للدول، فهي تتم بين دولتين فأكثر، وتتمثل أساسا في حركة تصدير و ﺇستراد السلع و الخدمات٬ ويتم ذلك بوضع سياسة ﺇقتصادية للتجارة الخارجية، لتوطيد العلاقات التجاريةبين الدول، و كذالك لتسهيل عملية التبادل التجاري بينهما، و بين الدول الأخرى.
فالتجارة الدولية تهدف إلى توفير عدة مزايا منها:
ـ تحقيق موارد للخزينة العامة، وذلك بفرض رسوم جمركية مشجعة على السلع عند مرورها عبر الحدود.
ـ تحقيق التوازن ميزان المدفوعات، بعدة إجراءات منها:
1.

المطلب الثاني: أسباب قيام التجارة الخارجية
يرجع تفسير أسباب قيام التجارة الخارجية بين الدول إلى جذورالمشكلة الاقتصادية ﺃو ما يسميه الاقتصاديون بمشكلة الندرة النسبية. فمن الحقائق المسلم بها في عالم اليوم انه مهما اختلفت النظم السياسية في مختلف دول العالم فإنها لا تستطيع إتباع سياسة الاكتفاء الذاتي بصورة كاملة و لفترة طويلة من الزمن.
المطلب الثالث: أهمية التجارة الخارجية
تعد التجارة الخارجية من القطاعات الحيوية في أي مجتمع متقدما كان أو ناميا و تظهر أهميتها فيما يلي :
- تربط الدول والمجتمعات بعضها البعض
- تساعد في توسيع القدرة التسويقية عن طريق فتح أسواق جديدة أمام منتجات الدول.
- تزيد من رفاهية البلاد عن طريق توسيع قاعدة الاختيارات فيما يخص مجلات الاستهلاك و الاستثمار.
- نقل التكنولوجيات و المعلومات الأساسية التي تفيد في بناء الاقتصاديات المتينة.
- تلعب التجارة الخارجية دور فعالا للخروج من الفقر و خاصة عند تشجيع الصادرات التي تساعد على الحصول علي مكاسب كبيرةفي صورة رأس مال أجنبي جديد وهو (العملة الصعبة) الذي يلعب دورا هاما في زيادة الاسثمارات الجديدة و في بناء المصانع و إنشاء البيئة الاقتصادية و يؤدي ذلك في النهاية الي زيادة التكوين الرأسمالي والنهوض بالتنمية الاقتصادية.
إن تمويل التجارة الخارجية هو ﺃحد الركائز الأساسية لإنجاح السياسة التجارية ولكن هذا القطاع لم يؤد بدوره المنوط في الجزائر وذلك راجع إلي ضعف السياسة الاقتصادية للبلاد، وعدم وجود رؤيةواضحة في هذا المجال و هذه الوضعية لم تكن تلقائية وإنما كانت ناتجة عن ظروف اقتصادية و سياسية منها :
- التركيز علي صادرات المحروقات و تهميش القطاعات اﻷخري .
- عدم الاستقرار السياسي .
- غياب التسير المحكم.
و كمحاولة لتحسين هذا الوضع لجأت الدولة إلي إدخال إصلاحات اقتصادية جديدة في مجال التجارة الخارجية وتمويلها إذ باشرت في منح استقلالية أكثر للجهاز البنكي و المؤسسات المالية اﻷخري و العملعلي توزيع القروض توزيعا عقلانيا علي القطاعات الإنتاجية المختلفة حسب الأولوية.

مفاهيم عامة حول البنوك

1) تعريف البنوك
لقد تعددت تعاريف البنوك ونذكر منها:
" وسيط مالي يقوم بتجميع فوائض ﺃموال المدخرين من مختلف الأعوان و الأفراد و يتم منحها للمحتاجين إليها من المستثمرين على شكل قروض في اغلب الأحيان، بأخذ نظير هذه الوساطة الفرق من الفائدة الدائنة التي يستحقها المودعون و الفائدة المدينة التييدفعها المقرضون " (1)
- البنك هو منشأة تنصب عملياتها الرئيسية في تجميع النقود الفائضة على حاجة الجمهور ، و منشات الأعمال و الدولة لغرض ﺇقراضها للآخرين وفق أسس معينة ، و ﺇستثمارها في أوراق مالية محددة.

أهمية البنـــــــوك :

البنوك تقوم بدور وسيط مالي متخصص بين المقرضين و المقترضين كما أن البنوك تقوم بقبول الودائع والأمانات، تأجير الحوالات والتوسيط في الاكتتاب بالأسهم في سبيلالحصول علي الأموال اللازمة لعملياتها ، يعرض البنك مجموعة متنوعة من الودائع لأفراد ورجال الأعمال والمشروعات والمؤسسات المالية والبنوك الأخرى، ويتلقي البنك من الأشخاص السابق الذكر الودائع الحقيقية و المتمثلة في :
أولا: الودائع الجارية و الحسابات الجارية( ودائع لدي الطلب):
هي ودائع بإمكان صاحبها أن يطلبها في أي وقت يمكن حسابها أو سحبها بمجرد الطلب عليها أو في أي لحظة.
ثانيا: الودائع...
tracking img