Le rouge et le noir

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 3 (585 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 24 octobre 2010
Lire le document complet
Aperçu du document
إن الشبكة العنكبوتية لا تهم الشباب فقط، ولكن الشباب أكثر استخداما لها، وهي هامة وإن بعض الشباب قد يولع بها ويصبح الآخرون في حالة شبيهة بالإدمان بالإنترنت والحاسوب. والشباب يجيدون استخدامها أكثر مماتجيدها الفئات العمرية الأخرى.
وهذا التناسب في الشباب مما يلقي عليهم عبئا أكثر من غيرهم في أن يحاولوا الاستفادة من الإنترنت للأهداف الآتية:
1- شرح المفاهيم الإسلامية للعالم وبلغة بسيطة وليس بلغة العلماءانتبه إلى قولي وليس بلغة العلماء تحديدا كأنهم يخاطبون الشباب. وكذلك الرد على الكتابات أو المقالات التي تسيء إلى الإسلام وأكثرها التي تهاجم المسلمين في الإنترنيت.
2- الدفاع عن قضايا المسلمين فيأفريقيا بل في كل مكان، وتعرفون أن كل دولة لها قضية تعيشها سواء كان ذلك في السودان أو في غيره، و يلاحظ أن في كل هذه القضايا المسلمين مظلومون وذلك لأنهم ضعاف.
3- خدمة الأوطان في القضايا الإنسانية الخاصة للأوطان،الفقر، فساد البيئة، فساد الحكم، انعدام الحريات وانتشار الأوبئة مثل الإيدز والديون المالية على هذه الدول الضعيفة، فلكل دور يمكن أن يلعبه في سبيل التعاطف مع هذه القضايا الإنسانية، والقرآن يأمرنا أن ندافععن المستضعفين.
4- ثم خلق جسر للتواصل مع العالم ككل.
كما ينبغي أن يكون بالإضافة إلى ما سبق توجيه الخطاب للعالم الخارج وخاصة الدول الكبرى في أوروبا وأمريكا وآسيا لأن هذه الدول تؤثر إلى حد كبير فيالقضايا العالمية.
ولكن حتى نخدم هذه القضايا هناك شروط نذكر منها:
(1) أن تكون الكتابة على شبكة الإنترنت بلغة عالمية، وذلك لأن الكتابة باللغات المحلية يضيق المجال، وعلى رأس هذه اللغات العالمية الإنجليزيةرضينا أم أبينا ثم الفرنسية بجانب العربية ثم التي تليها. وندرك أن هناك قضايا أفريقية منشورة لها باللغات الأفريقية مثل السواحلية وغيرها.
(2) التأكد من المعلومات الصحيحة، أيّ موقع إذا عرف أنه ينشر معلومات غيرصحيحة يكون حالها مثل الشخص الكذاب، والمعلومات لها مصادر معروفة من تقارير وكتب بل الأفضل استخدام المرجع العلمي مثل ما نفعله في البحوث، وذلك سعيا وراء الحق وحتى لا تضر بسمعتك وسمعة الموقع الذي تكتبعليه.
(3) الكتابة بالموضوعية والعلمية لأن أساليب الإنفعال تضر بالهدف الذي نسعى إليه، بل هناك مجال كبير جدا لخدمة الإسلام والمسلمين عن طريق الإنترنت والحاسوب في مجال ترجمة بعض المواد...
tracking img