Science et vie

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 10 (2409 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 23 mars 2011
Lire le document complet
Aperçu du document
لقد إحتل النظام البنكي أهمية بالغة في مختلف المنظومات الإقتصادية، و تزداد أهميته من وقت لآخر مع التطورات الهامة التي تطرأ على الإقتصاد العالمي من جهة، و مع التغيرات التي أخذ يشهدها المحيط العالمي لا الدولي من جهة أخرى، و في هذه الظروف أخذت البنوك تطور من إمكانياتها و من وسائل عملها من أجل جمع الأموال من مصادرها المختلفة و توجيهها نحو أفضل الإستعمالات الممكنة و في سبيل ذلك تلجأ بوجه خاص نحو تعبئةإدخار المعاملات و المؤسسات و الجماعات العمومية، و يمكنها أمام عدم كفاية المصادر أن تلجأ إلى الإقتراض من السوق النقدية و المالية.
أو تلجأ أيضا إلى البنك المركزي في آخر المطاف لإعادة التمويل عن طريق الإصدار الجديد.
و يتمثل الوجه الثاني للوظيفة البنكية في إعادة توظيف هذه الموارد و أكثر هذه التوظيفات ممارسة و توسيعا هي منح القروض للذين يحتاجونها و تختلف طبعا هذه القروض من حيث طبيعتها و أهدافها وصدقها و ذلك حسب طبيعة موضوع التمويل و الأشكال التي يأخذها.
المبحث الأول : نظرة عامة حول البنوك.
لقد ظهرت البنوك إبتداءا من الفترة الأخيرة للقرون الوسطى و هذا بعد إزدهار المدن الإيطالية خاصة جنوب فالونسية على إثر الحروب الصليبية حيث جلب العائدون من تلك الحروب خيرات كثيرة و لتسهيل عملية الإحتفاظ بها شاعت فكرة الودائع حيث يتم إيداع الأموال لدى الصيارفة مقابل شهادات إسمية. و بدأت هذه العملية تتطور إلىغاية إنبثاق ما يسمى بالشيك و النقود الورقية كما ظهر في المراحل اللاحقة بعمل الصيرفي الذي يقوم بقبول الودائع و تقديم القروض بالفوائد، فأنجزت عن هذا أرباح طائلة للصيارفة، أين عملوا على تشجيع عملائهم بحسب مبالغ تفوق مبالغ ودائعهم (السحب المكشوف) الأمر الذي أدى إلى إفلاس عدد كبير من بيوت الصيرفة مما جعل الكثير من المفكرين يتقدمون بتكوين بيوت صيرفة حكومية تسهر على سلامة الودائع و هكذا تطورت الممارسات الماليةمن صراف إلى بيت صيرفة إلى بنك.

* المطلب الأول: ماهية البنوك.
1- التعريف اللغوي :
كلمة بنك أصلها الكلمة الإيطالية (BANCO) و تعني المصطبة، و كان يقصد بها في البدء المصطبة التي يجلس الصرافون لتحويل العملية ثم تطور المعنى فيما بعد ليقصد بها المنضدة التي يتم فوقها بيع و تبادل العملات. ثم أصبحت في النهاية تعني المكان الذي توجد فيه تلك المنضدة و تجري فيه المتاجرة بالنقود.(1)
2- التعريفالقانوني:
لقد عرف المشرع الجزائري البنك في المادة 114 من قانون النقد و القرض الصادر في 04/04/1990 كما يلي: " البنوك مهمتها العادية و الرئيسية بإجراء العمليات المصرفية التي تقوم بها البنوك طبقا للمواد: 110/111/112/113 فيما يلي:
* تلقي الأموال من الجمهور في شكل ودائع.
* عمليات القرض.
* وضع و إدارة وسائل الدفع.
* و عمليات و إدارة وسائل الدفع.
و عموما، فالبنك عبارة عن مؤسسة مالية مدخولاتهاعبارة عن نقود في شكل ودائع و مخرجاتها نقود في شكل قروض أي أن محور تعاملها هو النقد و يعتمد نشاطها الأساسي على الودائع، حيث أن البنك يلعب دور الوسيط فهو منه جهة يقبل الودائع من الأشخاص و الشركات فيكون مدينا و من جهة يقوم بتقديم هذه القروض و هذا على شكل إئتمان فيكون دائنا.(2)

* المطلب الثالث: وظائف البنك المركزي.
1- البنك المركزي :
يقف على قمة النظام المصرفي في سواء من ناحية الإصدار النقديأو من ناحية العمليات المصرفية و هو الأداة الرئيسية التي تتدخل بها الحكومة لتنفيذ سياستها الإقتصادية، و غالبا ما نشأت البنوك المركزية كبنوك مصرفية ثم تحولت إلى بنوك عامة تملكها الدولة و يتميز البنك المركزي بميزات ثلاث و التي أساسية و هي :
* بنك الإصدار:
أي أنه ينفرد بحق إصدار النقود الورقية، هذا الإنفراد وثيق الصلة بتطور طبيعة أوراق البنوك، و كما له وحده الحق بإصدار النقود المساعدة المعدنية،و يقوم البنك بوضع خطة الإصدار و حجم النقد كل متبادل، و يشرف على تنفيذ الخطة، و هو المسؤول على غطاء العملة الورقية من الذهب و العملات الأجنبية.
* بنك البنوك:
فالبنوك تحتفظ إليه بأرصدتها النقدية الفائضة عن حاجتها هذا بما يساعده على إجراء التسويات النقدية، أي الكتابية من حقوق و ديون البنوك تلجأ إليه في حالة إحتياجها للسيولة النقدية لإعادة خصم الأوراق التجارية التي سبق و أن خصمتها هي بالإضافة إلىذلك يقوم البنك المركزي بمساعدة البنوك و مد يد العون لها في أوقات الأزمات، و لهذا يقال أن البنك المركزي هو المقرض الأخير لنظام الإئتمان و بإختصار جاء البنك المركزي ليقف مع المؤسسات الإئتمانية نفس وقوفها مع الأفراد لذا يستحق وصفه بنك البنوك.
ج- بنك الدولة:
فهو مصرفها و مستثمرها المالي و تحتفظ إليه بودائعها، و هو يقدم لها ما تحتاجه من قروض، مختلفة الآجال، و يمسك حسابات الحكومة و...
tracking img