Traduction d un texte sur heidegger en arabe

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 47 (11555 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 21 mars 2011
Lire le document complet
Aperçu du document
فلسفة هيدجر
فرانسواز داستور
ترجمة: د.محمد سبيلا
كان هيدجر -قبل عدة أيام من وفاته- قد اختار أن يضع كعنوان رمزي مميز لأعماله العبارة التالية: "مسارات - وليس مؤلفات". وكان يود بذلك أن يشير لقرائه في المستقبل إلى أن فكره لا يمكن أن يختزل إلى مجموعة قضايا وطروحات، وإلى أن هذا الفكر، في بعده المسائل والمتسائل، يظل محافظا على سمة كونه مسارات لا تقود إلى أي مكان آخر.
ومع ذلك فإنبإمكاننا أن نميز في المسار الفكري الهيدجري الذي يمتد من الدراسة التي صدرت في 1914 إلى غاية ندوة زاهرينغن الجامعية سنة 1973، عدة علامات مميزة، وذلك لأنه لا يمكن أن يكون هناك طريق أو مسار إلا إذا كان الفكر يصر، عبر كل هذا المسار، على أن يتوجه -على الرغم من كل الانعطافات- نحو نفس المسألة ونفس السؤال. لقد أكد هيدجر دوما أن سؤال أو مسألة الكينونة ظل هو الانشغال الوحيد لفكره. لكنه تحدث كذلك، ابتداء من 1930، عن"الانعطاف" الذي شهده فكره، وعن اضطراره، وهو يعيد التفكير في المسألة الموجهة للفلسفة ويعيد تعميقها، إلى أن يضع نفسه خارج ما كان الغرب يسميه فلسفة. فهذا الانعطاف الذي قاده من التعمق في الميتافيزيقا التقليدية إلى مجاوزة الميتافيزيقا عامة، هو التحول الذي تم اتخاذه في هذه الدراسة كمحور مرجعي متميز.

1- مسألة الكينونة
عندما يحـاول هيدجر أن يحـدد النقطة التي انطلق منها في مساره الفكري، فإنه يسرددوما الجملة التي أوردها أرسطـو في كتـاب "الميتافيزيقا"، وهي بالإغريقيـة to on légétail pollakòs أي: "الكينونة تقال بكيفيات متعددة"، وهي الجملة التي وضعها فرانز برنتانو في مطلع دراسة له سنة 1862، تحت عنوان "في الدلالة الثلاثية المتعددة للكينونة لدى أرسطو". كان هذا الكتاب الذي تلقاه هيدجر سنة 1907 من طرف كونراد كروبر، هو أول قراءاته الفلسفية. وقد وجهته هذه القراءة نحو مسألة المعنى الموحَّد للكينونة، وهيالمسألة التي يمكن أن تكون هي المصدر المشترك بين الدلالات الأربع للكينونة التي يميز بينها أرسطو:
- الكينونة في ذاتها وبذاتها والكينونة بالعرض
- الكينونة بالقوة والكينونة بالفعل
- الكينونة من حيث هي حقيقة والكينونة حسب خطاطة المقولات
لكن في حين أن برنتانو كان يرجع الدلالات الثلاث الأخرى للكينونة إلى الدلالة المقولية، فإن هيدجر، من حيث أنه كان يبحث عن حل للمشكلة التي طرحها برنتانو فيالفينومينولوجيا التي طورها تلميذه هوسرل، هو الذي أعطى أهمية حاسمة للكينونة من حيث هي معطى حقيقي.

- الفينومينولوجيا والأنطولوجيا
ما هي العلاقة بين الإشكالية الفينومينولوجية لهوسرل والمساءلة الأنطولوجية التي طرحها هيدجر؟. إذا كان هيدجر في شبابه "مفتونا" بـ"أبحاث منطقية"، فإنه على العكس من ذلك كان من الذين رفضوا مسايرة هوسرل في "منعطفه الترنسندنتالي". لا يتعلق الأمر هنا بالفينومينولوجيا من حيث هي علم للذاتية المتخطيةأو المجاوزة لذاتها التي يعلن هيدجر الانتساب إليها، بل بهذا العلم بالظواهر الذي يرفع شعار: "العودة إلى الأشياء ذاتها". يذكر هيدجر أن من بين أكبر مكتشفات الفينومينولوجيا -بجانب القصدية وكنتيجة مشتقة عنها- فكرة الحدس المقولي التي يتحدث عنها كتاب "أبحاث منطقية" في قسمه السادس، وهو النص الذي لم يقبل هوسرل إعادة نشره سنة 1913 إلا بطلب ملحّ من هيدجر. ونظرية الحدس المقولي هي، بكل جلاء، نظرية موجَّهة ضدالتمييز الكنطي بين الحدس والفكر. ففي حين كان كنط يرى أن الحدس لا يمكن أن يكون إلا حسيا، فإن هوسرل كان يرى أن المقولة معطى تجريبي وليست فقط مجرد بنية من بنيات الفكر. ليست المقولات إذن مشتقة من الأحكام، كما كان يقول بذلك كنط، بل هي بنيات للظواهر ذاتها. وهذا يسري أيضا على الكينونة التي لم يعد هوسرل يطابق بينها وبين الرابط (est) الوارد في فعل الحكم، كما دأب على ذلك التقليد الفلسفي، بل كان يرى فيها (أيالكينونة) أيضا معطى من معطيات الرؤية. إن الرابط المتمثل في كلمة هو (est) الصغيرة، هو علامة لا تكتسب "حقيقة" إلا عندما تمتلئ برؤية مقولية فعلية. وذلك لأن الحقيقة -بالمعنى الفينومينولوجي- لا تتطلب فقط عدم تناقض الحكم، بل تفرض أيضا التماهي بين ما هو مقصود شعوريا وما هو محدوس حسيا. وبذلك يهز هوسرل أركان التعريف التقليدي للحكم، الذي يجعل هذا الأخير هو موطن الحقيقة، كما يعود إلى مفهوم أوسع للحقيقة، وهو المفهوم الذييعثر هيدجر على نموذج له لدى أرسطو. ذلك أننا نجد لدى هذا الأخير فكرة عن الحقيقة لا من حيث أنها كيان منطقي فقط، بل من حيث أنها كيان وجودي (أنطولوجي) أيضا: هناك حقيقة في الأشياء ذاتها، وهي الحقيقة التي يهدف الحكم إلى الكشف عنها، لكن الحكم لا يضيف إليها شيئا آخر. هذا التماهي إذن بين الكينونة (أو الوجود) والحقيقة هو الذي يكشف عنه هيدجر من خلال قراءته للأبحاث...
tracking img