Africanité du maghréb

Pages: 17 (4145 mots) Publié le: 16 décembre 2010
التاريخ الوطني المغربي
بين الذّاتية و الموضوعيّة:
كتاب "مجمل تاريخ المغرب" "لعبد الله العروي" مثالا

الأستطوغرافيا التّاريخية كقسم بحثي جديد قائم بذاته، لا يقتصر مجاله على تقصي نتائج الأبحاث التاريخية وحدها، وإنّما هو اشتغال بكيفية الكتابة و طرائق عملها قصد تفهّم مقاصد هذه الكتابة ودوافعها الواعية و غير الواعية والوظائف التي تؤديها في الحاضر، ما يوفر لنا إمكانية اقتحام الحقل العلمي للمؤرّخللنظر في الكيفيّة التي يتموضع بها داخل مجال بحثه كذات اجتماعية تعيش على وقع صراعات ورهانات لا علاقة لها أحيانا بالكتابة كمعرفة صرف، يجعل من الكتابة التاريخية المغاربية موضوعا للبحث جديرا بالاعتناء، يحمل من الوجاهة العلمية والاجتماعية ما يمكننا من مساءلة هذه الكتابة والتفكير في معرفتنا بها لنرى أين نحن ممّا نكتب وكيف نكتب ماضينا، لاسيّما الكتابات التي سعى فيها عديد الباحثين المغاربة بعد الاستقلال،إعادة للتوازن المعرفي وتأصيلا للبحث التاريخي بمغربته مضمونا وشكلا إلى إعادة كتابة تاريخ المغرب من خلال نظرة المغرب عن ذاته، طمعا للتوصل إلى الواقع المدروس في صورة وجوده الموضوعي.
فإلى أي مدى تمكنّت هذه الكتابة المغربية من أن تنتج معرفة موضوعية كافية حول ذاتها؟ ما قيمتها المعرفية والابستيمولوجية؟ إلى أي حدّ تمكنّت من الانتقال من الايديولوجيا إلى العلم؟
من بين هذه الكتابات نتوقف عند كتاب "مجمل تاريخالمغرب" "لعبد الله العروي" من جيل الروّاد، جيل مؤسس، ظهرت لديه بوادر مشروع كتابة تاريخية جديدة درس بالغرب وتعلّم منه مناهج وآليات البحث المعاصر. عبّر في جلّ ما ألف عن اهتمام خاصّ بالتاريخ وبأهميّة الوعي التاريخي، شأن كتابه " العرب والفكر التاريخي." " ثقافتنا في ضوء التاريخ" وكذالك كتاب " أزمة المفكّرين العرب تقليدية أم تاريخانيّة" ، وجعل من هذا المفهوم الأخير وهو التّاريخانيّة أساسا في نظريّتهالتحدّيثية. هذا إضافة إلى كونه من الكتب التاريخيّة القليلة التي جمعت إلى موسوعيّة المعرفة وثراء التوثيق والنباهة، جرأة على ممارسة التاريخ لا القطاعي والجزئي لبلد معيّن أو فترة معيّنة أو ظاهرة بل بحثت في مجمل تاريخ المغرب و طمحت إلى إدراكه في وحدته وشموليّته ولم تقنع بالوصف و العرض و التسجيل بل قدمّت قراءة جديدة وتأويلا جديدا. و مع ذلك لم يحظ بالاهتمام نفسه الذي حظيت به سائر كتبه.
صدر هذا الكتاب سنة 1970 في طبعةأولى فرنسيّة تحت عنوان"L'histoire du Maghreb: un essai de synthèse" يؤرّخ فيه للمغرب من العصور القديمة إلى حدود 1932. ثمّ ظهرت له بعد ذلك ترجمة عربية بعنوان " تاريخ المغرب: محاولة في التّركيب" إعتبرها المؤلف رديئة و دعا إلى سحبها من السوق و أصدر طبعة جديدة في جزئين عنوانها: " مجمل تاريخ المغرب" تمتدّ فيها الأحداث إلى أواسط ق 8 هـ/14 م مع انهيار التجارب الوحدويّة في العصر الوسيط.
يحدّد المؤلف منذالبدء غرضه من التأليف وهو تحرير المغرب من سيطرتين معرّفتين: سيطرة المعرفة التقليدية لا سيّما المنظومة الخلدونيّة ثم سيطرة المعرفة الأجنبية التي أنجزها في فترة الاستعمار وخصوصا في فترة ما قبل القرن التاسع عشر، هذا القرن الذي لا يزال على حدّ تعبير المؤلف " ميدانا ينتجع فيه الفكر الإستعماري"، مؤلفون لم يكن لهم عطف على المغرب، قدّموه في صورة سلبيّة تؤكّد قابليّته للظاهرة الإستعمارية الفرنسية بوصفهاالطريق إلى رفع كلّ أنواع سوء الحظّ التي عرفها في تاريخه الطويل من عدم تمثّل للقيمة الحضارية للإحتلال الروماني وقبول للإسلام وخضوع للغزو الهلالي واتخاذه قاعدة للقرصنة العثمانية.
تكتسي هذه العملية وجهين إثنين:
- نقد هذه المعرفة بالكشف عن خلفيّاتها الإيديولوجيّة وبيان عدم إجرائية بعض مفاهيمها وقصور مناهجها وانفصالها عن الواقع وعدم تناولها له في صورة وجوده الموضوعي.
- بناء معرفة علميّة بديل، تقدّم نظرةمغربية حول تاريخ المغرب لاستبدال الصورة المشوّهة التي قدّمتها الدراسات السابقة بصورة أكثر موضوعيّة وللبحث في معطيات الماضي عن أسباب تعثر الحاضر وإمكانيّة تجاوزه، تسأله باستمرار: " ما هو عمق، ما هي أشكال، ماهي بنية الظاهرة التي ستأخذ في وقت ما صورة تأخّر يجب إستدراكه " هذه الظاهرة، هي ظاهرة تفتّت المجتمع المغربي وإجهاض وحدته التي "يراقب المؤلّف ظهورها وسيرورتها وكيف انتهت بان طابقت الواقع الجغرافي".فكيف تصوّر المؤلف عمليّة التحرير هذه ببعديها النقدي و التـأسيسي و إلى أي حدّ وفّقت قراءته الجديدة لتاريخ المغرب في الإمساك الموضوعي بحقيقة هذا التاريخ؟
1. على مستوى المنهج:
يدعو العروي إلى اعتماد المنهج التاريخي في دراسة المجتمع المغربي منتقدا المناهج الأتنوغرافية والأنتروبولوجيّة التي اعتمدتها المدرسة الفرنسية والأنقلوسكسونيّة لقصورها وقصور المشتغلين بها.
فأمّا...
Lire le document complet

Veuillez vous inscrire pour avoir accès au document.

Vous pouvez également trouver ces documents utiles

  • Africanite
  • Maghreb
  • Maghreb
  • Les tapis au maghreb
  • Bourse maghreb
  • La décolonisation du maghreb
  • Le maghreb colonial
  • Tourisme au Maghreb

Devenez membre d'Etudier

Inscrivez-vous
c'est gratuit !