Khlaid hirrous

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 9 (2229 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 14 août 2010
Lire le document complet
Aperçu du document
تاريخ الرحامنة

إن قبيلة الرحامنة عرفت إهمالا من قبل المؤرخين المغاربة , وهذا الإهمال جعلها تدخل في طي النسيان وضل تاريخها يكتنفه الغموض بسبب قلة المصادر التي تتحدث عن المنطقة,ولا شك أن هذا الإهمال ناتج عن عدة اعتبارات أهمها كانت سيا سية ,و التي تتلخص في كون الرحامنة حكم عليهم من خلال إنتاجا ت المؤرخين الرسميين بالفوضى والغليان ,ولا يعرفون إلا العصيان للمخزن.
غير أن الحقيقة تخالف ذلك وتنفىهذا الجزم المبالغ فيه وخاصة إذا ما حاولنا التعرف على حقيقة علاقة الحاكمين بالمحكومين ,والتي في غالب الأحيان لم تكن موضوعية. وفى هذا الصدد أدرج ما أشار إليه محمد بن الموقت أن الملوك ومن إليهم الأمر والنهى إذا قعوا على سيرة أهلالجور والعدوان ورأوها مدونة في الكتب بتناقلها الناس ونضروا إلى ما أعقبت من سوء الذكر وقبيح الأحدوثة وخراب البلاد وهلاك العباد وذهاب الأموال وفساد الأحوال,استقبحوها وأغرضوا عنها واطرحوها …..وإذا رأوا سيرة الولاة العادلين وحسنها وما يتبعهم من الذكر الجميل بعد ذهابهم, وان بلادهم وممالكهم عمرت وأموالها درت واستحسنوا ذلك ,ورغبوا فيه وثابروا عليه,وتركوا ما ينافيه.

وعليه تجدر الإشارة إلى أن موضوعهذا البحث يعتبر حلقة من حلقات التاريخ؟هنا كلمة غير واضحة وهى( القرون)المغربي الذي مازال في حالة لكشف النقاب عن معالمه ومضا منه .وهو البحث- بمثابة نبذة شاملة عن بعض معالمه التاريخية لقبيلة الرحامنة.بدءا بالتفسيرات المتعددة حول اسم الرحامنة ,تم الأصل الذي انحدرت منه هذه الجماعة علاوة على الأسباب التي أدت بهم إلى الاستقرار في نهاية المطاف شمال جوز مراكش ,إن هذا الاستقرار المفروض من الأعلى- المخزن–على القبيلة قد غير مجرى حياة الرحامنة .وجعلهم يتخلون عن الترحاب-الذي كان مصدرا للعيش –ويتعاطون للزراعة وتربية المواشي ويتطبعون بطبائع أهل الحوز- (2) 2doutte (Edmond Marrakech paris1905PP389
وخلال القرن 19سيعتد عصيان الرحامنة,وسيدخلون في صراعات متعددة مع المخزن غالبا ما كانتتنتهي بنتائج سيئة سواء بالنسبة للمخزن الذي كان يضطر لجلب الجيش (كلمة غير مفهومة عرمرم)لسد العصيان وبالتالي هذا الجيش كان يكلف المخزن مجهودان مادية وعسكرية مهمة ,أما بالنسبة للرحامنة ,فان هذا العصيان والانتفاضة كان دائما ينتهي بأثقال على كاهلهم بشتى أنواع الدعائر ,ومصادرة ممتلكاتهم ورمى رؤساء تمرد اتهم في السجون.
وقد عاشت الرحامنة فترة مظلمة في عهد القائد عبد الحميد الذي امتص دماء العامة ونهج سياسةغالبا ما أدت إلى تجويع وفقير العديد من الرحامنة ,وبطش بالسكان وصادر ممتلكاتهم حتى أن الأطفال والشيوخ والنساء والفقراء لم ينجوا من سلوك هذه السياسة (3)الامتصاصية المتبعة من طرف قائد مخزني كان بدوره ألعوبة في يد الوزير احمد بن موسى (با احمد)
Doutee(Edmond) *MARRAKECH* P397(3)
وبعد موت عبد الحميد سنة 1902ستنشا صراعاتمتعددة حول منصب قيادة الرحامنة ,وسيكون هذا المنصب من نصيب العيادي الذي عرف كيف يستغل الضر وف السياسية التي كان يعيشها المغرب ,فشارك في انتفاضة الخليفة عبد الحفيض على أخيه المولى عبد العزيز,وعمل إلى جانب قواد الحوز أمثال الكلاوى والعبدى هذه الأخيرة غير مفهومة على مساندة المولى عبد الحفيض وتوليته على العرش مكان أخيه المولى عبد العزيز سنة 1907(4)
(4)احمد التوفيق المجتمع المغربي القرن 19 دار النشر المغربيةالطبعة 1/1980

وبهذا أصبح العيادى يفرض نفسه على القبيلة من جهة وعلى المخزن من جهة ثانية حتى نال منصبة الرحامنة بأكملها. واهم خطر شهد ته المنطقة كباقي المناطق المغربية,هو التدخل الفرنسي في صيف 1912.هذا التدخل الذي لم يصطدم بأية مقاومة رحما نية تذكر في التاريخ,ومصدر ذلك كله أنالقائد العيادي عبث بمصير قبيلته وأشار للفرنسيين بالدخول إلى المنطقة بعد التفاوض الذي جمع بين الطرفين قرب واد أم الربيع على أساس البقاء في منصب قيادة الرحامنة.
غير أن المقاومة هبت من الجنوب بزعامة احمد الهيبة وانضمت إليه جماعات من الرحامنة كالبرابيش بزعامة قائدهم عبد السلام البربوشى .وقد دارت على الأرض الرحامنة ثلاثة معارك كان النصر فيها لمصلحة الفرنسيين ذووا المدافع الكبيرة التي شتتت...
tracking img