Candide

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 97 (24088 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 25 septembre 2010
Lire le document complet
Aperçu du document
الـسعــــــــادة
وحدهم الفلاسفة سعداء الفارابي

ما السعادة سؤال ونداء يفرض الاستجابة له من خلال ممارسة التفكير في هذا المفهوم، والانفتاح على كل التصورات الفلسفية المؤطرة له داخل بنية الفكر الإسلامي ، من داخل هذه الرغبة رغبة الاستجابة للنداء نخوض هذه التجربة التأملية والفكرية. ...
الإنسان ولد ليكون سعيدا، هكذا تصبح السعادة غاية وحلما إنسانيا، أنها تلك الحالة العقلية التي يولدها الشعور بالتعودعلى فعل الخير، كما أكد ذلك أرسطو وهو ما يعني ارتباط السعادة بفعل المعرفة مادامت هي فعل عقلي يرتبط بالتحصيل والتعود هي ليست أمرا تصنعه الطبيعة لا نولد سعداء وإنما نصبح كذلك .
إذن كيف تمثل مفكرو الإسلام مفهوم السعادة، نورد هذا السؤال على سبيل بناء المفهوم ومساءلته.
1.1- الدلالة الاجتماعية
على مستوى التمثل الاجتماعي يختلف الناس في تصورهم للسعادة وفق الدلالات الآتية :
- السعادة هي حسن العيش والحياةالكريمة بامتلاك المال والثروات وتلبية الرغبات .
- السيرة العطرة والحياة الكريمة والمتوازنة، السلوك الفاضل.
تتعدد دلالات السعادة ومدلولاتها بحسب حاجيات الناس ، المريض يراها في اكتساب الصحة ، والمعوز في اكتساب الحال، والغريب في العودة لوطنه، والوحيد في الصداقة ، مما يظفي على السعادة بعدا ذاتيا .
فالتمثل الاجتماعي للسعادة يهيمن عليه الطابع المادي وهو ما يفرض السؤال أليس الجانب الروحي ضروريالاكتساب السعادة وتحصيلها، هذه النظرية الاختزالية لموضوعه السعادة في الفهم الاجتماعي من خلال التركيز على البعد المادي يفرض استحضار الدلالة اللغوية لإضاءة أكثر لهذا المفهوم.
2.1-الدلالة اللغوية
في لسان العرب لابن منظور السعادة مشتقة من فعل "سعد " أي فرح واستبشر، والسعادة هي اليمن وهي نقيض النحس والشقاوة، ويشتق من الجذر اللغوي"سعد " ثلاثة مفاهيم :
• الساعد هو الذراع/ ساعد الإنسان ذراعاه وساعد الطير جناحاهوساعد القبيلة رئيسها.
• السعدات يدل على نبات ذو شوك رطب.
• السعد هو الرائحة الطيبة .
تمعنا في الدلالات المحمولة لغويا يستشف اقتران السعادة بالا رضاء والارتواء والإشباع فالذراع يشبع صاحبه والنهر يروي الحقول / السعيد يروى الحقول والسعد يشبع النفس برائحة عطرة .
كما تقترن الدلالة بضرورة توفر العنصر المادي المحقق للسعادة : الذراع للإنسان والجناح للطائر ورئيس القبيلة لتماسكها.
و السعادة وفق الدلالةاللغوية تبقى مرتبطة كإحساس بالرضى التام يتحقق عبر أو بواسطة الإشباع والتدبير، الإشباع للفرد والتدبير داخل الجماعة .
وهو ما يطرح السؤال والتساؤل حول طبيعة السعادة هل هي فردية أم جماعية ومدنية ؟
3.1 الدلالة الفلسفية
إذا كانت السعادة في الدلالة اللغوية تتحدد كمقابل للنحس والشقاوة فإنها كمفهوم فلسفي تتأس على جملة من التقابلات : سعادة/ شقاء ، فضيلة /رذيلة، خير /شر، وينظر فلسفيا إلى السعادة كحالة إرضاء تامللذات يتسم بالديمومة. ويعرفها أرسطو باعتبارها الحالة العقلية التي يولدها الشعور بالتولد على فعل الخير
غير أن مفهوم السعادة متعدد الدلالات وتتداخل فيه عوامل مختلفة ، بيولوجية نفسية دينية ، اجتماعية ، سياسية : وهو من المفروض إخضاع هذا المفهوم للمساءلة الدقيقة عبر مستويين .
أ- الطبيعة النظرية للمفهوم : هل السعادة مادية أم روحية حسية أم عقلية ؟
ب- الطبيعة العلمية والعلائقية : هل السعادة حالة فردية أمحالة جماعية هل هي دنيوية أم أخروية هل تتحدث عن إنسان سعيد في المجتمع شقي .
تأطيرا لهذه التساؤلات داخل الفكر الإسلامي نستحضر الأطروحات الآتية:
المحور الأول : طبيعة وماهية السعادة :
الإنسان ولد ليكون سعيدا ، إنها مطلب إنساني وقيمة في ذاتها مادام تطلب لذاتها غير أنها ليست معطى فطري إنما هي فعل مكتسب، لا يولد الإنسان سعيدا وإنما يصبح كذلك وهو ما يحيلنا إلى طرح السؤال حول ماهية السعادة وشرط تحققها عندمفكري الإسلام .
إذا كانت البنية الثقافية الإسلامية بنية واحدة ، تحمل وحدة متعددة بحسب الجابري حيث تشمل مجموع ثقافات وعقليات مختلفة : عربية ، إسلامية ، فارسية ، يونانية فكيف سيؤثر هذا المركب الثقافي على تصور مفهوم السعادة
1.1- السعادة متعــة عقلية : الرازي ، الفارابي.
تتحدد رؤية فلاسفة الإسلام إلى موضوعة السعادة وفق المعالم الآتية:
النظر إلى الإنسان من خلال ثنائية (نفس/ جسد) مع تمجيد النفس العاقلةواحتقار الجسد باعتباره عائقا أمام تحصيل السعادة فالنفس جوهر /والجسد مادة.ومتطلبات الجوهر ليست هي متطلبات المادة، هذا التصور يستمد أصوله من الفلسفة اليونانية خاصة محاور فيدون خلود الروح.
الرازي اعتبر اللذة الجسدية هي لذة بهيمية، في مقابل اللذة الحقيقية/كلذة العقلية كلذة تامة وشريفة لا تمل وهو ما يجعلها تطلب لذاتها، وقد هاجم فخر الدين الرازي أولئك الذين يحصرون السعادة في...
tracking img