Gagacoco

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 582 (145273 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 30 mars 2011
Lire le document complet
Aperçu du document
بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى

( فَبَشِّرْ عِبَادِ ، الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ ، فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ )

( الزمر )

كتاب

نهاية إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية

من ومتى وكيف

دراسة تحليلية في القران والسنة والتوراة والإنجيل

حقوق النشر متاحة للجميع

خالد عبد الواحد

الجزء الأول

الفصل الأول :

البداية

الفصل الثاني :

زوال إسرائيل قبل ظهور المهديالفصل الثالث :

مختصر لمجمل أقوال المفسرين

الفصل الرابع :

وكل شيء فصّلناه تفصيلا

الفصل الخامس :

تاريخ وجغرافيا بني إسرائيل في القران

الفصل السادس :

تاريخ اليهود في التوراة والتلمود

الفصل السابع :

فلسطين عبر التاريخ

البداية

قبل عدة سنوات ، كنت قد قرأت كتاب ( أحجار على رقعة الشطرنج ) للأدميرال الكندي ( وليام كار ) حيث يؤكد المؤلف في هذا الكتاب بالشواهد والأدلةسيطرة اليهود على واقعنا المعاصر . بعد قراءتي لهذا الكتاب ، وبالنظر لما يجري على أرض الواقع ، تملكتني حالة من اليأس والقنوط . فأحلامنا وأمانينا إذا ما سار الناس من حولنا على هدي ما يُخطّطه وينفذه اليهود – وهم سائرون وما زالوا – أصبحت هباءً منثورا ، وستسير الأمور إلى الأسوأ يوما بعد يوم حتى يرث الله الأرض ومن عليها .

لم أكن أعلم آنذاك أن بعد كل هذا الكفر والظلم والفساد الذي استفحل في الأرض ، وأخذ ينتشرفي أرض الإسلام والعروبة انتشار النار في الهشيم ، بعد أن مُحيت آثار العيب والحرام من مفردات قاموس أهلها ، ستظهر في آخر الزمان خلافة راشدة على منهاج النبوة تُعيد هذه الأمة للحياة من جديد ، فأحاديث الفتن وما يكون بين يديّ الساعة لم تكن معروفة للعامة قبل سنوات قليلة ، ولم تلق أي اهتمام كون الساعة بعيدة عنا – حسبما نحب أن تكون – كل البعد . ومؤخرا بدأ كثير من الدارسين والباحثين ، يخوضون غمار ما جاء فيهامن أحاديث ، منبّهين لظهور الكثير من أشراطها الصغرى ومحذّرين من قرب أشراطها الكبرى .

معرفتي بوجود تلك الخلافة ، التي ستقطع الطريق على أصحاب المؤامرة اليهودية العالمية ، وتلغي أحلامهم بسيادة العالم من القدس ، كانت لي بمثابة الضوء في آخر النفق ، تلك المعرفة الجديدة أعادت لي الأمل ، بعد أن تملكني الكثير من اليأس والقنوط من أحوال أمتي العجيبة . اعترتني حالة من الفضول فأردت معرفة المزيد ، حيث ساعدنيحبي القديم للمطالعة ، فعدّت لمطالعة كل ما يقع بين يديّ من كتب على مختلف مواضيعها ، من عقيدة وفقه وسيرة وتاريخ فضلا عن القرآن العظيم وتفسيره ، فتبين لي أن العلم والمعرفة يهتكان الكثير من أستار الجهل بأمور الحياة الأخرى ، ويزداد المرء بهما إيمانا ويقينا وصلة بربه وثباتا على دينه فازددت حبا للمعرفة والمتابعة .

شملت مطالعاتي في تلك الأثناء ، بعض الكتب التي تناولت سيرة المهدي ، وأكثر ما حاز على اهتماميمن هذه الأحاديث ، ما يتعلق بالمهدي وظهوره والمعارك التي سيخوضها . وبعد تحليلي لتلك الأحاديث ومحاولة الربط فيما بينها ، تبين لي بأن دولة إسرائيل الحالية لن تكون موجودة عند ظهور أمره ، وأن المهدي سيدخل القدس وبلاد الشام ككل بلا حرب ، فتبادر إلى ذهني بعض التساؤلات ، التي كان لا بد لي من الإجابة عليها بدافع الفضول في البداية ، وأهمها كيف اختفت إسرائيل قبل ظهور المهدي ؟ ومن الذي كان سببا في اختفائها ؟كنت سابقا أعتقد – كما كان وما زال – يعتقد عامة المسلمين اليوم ، أن الطريق إلى تحرير القدس ستكون بالوحدة العربية ، وهذا بلا شك ضرب من الخيال ، أو بالعودة إلى الإسلام وقيام الخلافة الإسلامية وهذا أيضا أمر بعيد المنال ، والواقع لا ينبئ بذلك فاليهود الآن يسيطرون على مجريات الأمور ، أكثر مما نسيطر على زوجاتنا وأولادنا ، فهم يراقبون ويُحاربون أي جسم مسلم أو عربي ، تحول من حالة السكون إلى الحركة ،وكل المحاولات الإسلامية والقومية العربية النهضوية ، وُئدت واشتُريت وبيعت في سوق النخاسة ، فلا أمل في المنظور القريب حسب ما نراه على أرض الواقع .

وأما إسرائيل فعلى ما يبدو أنها ستبقى جاثمة فوق صدورنا ، تمتص دماء قلوبنا وتعدّ عليها نبضاتها ، لتثبت للعالم أننا ما زلنا أحياء ؟! والعالم يأتي وينظر ويهزّ رأسه موافقا ويمضي مطمئنا ، نعم إنهم ما زالوا أحياء ! وكأن العالم ينتظر منا أن نموت أو نفنى ، فيستيقظيوما ما فلا فلسطين ولا فلسطينيون ، ليرتاح من تلك المهمة الثقيلة والمضنية ، التي رُميت على كاهله – وكأنه بلا خطيئة اقترفتها يداه – كي يرتاح من مراقبة طويلة لعملية احتضار شعب أُدخل إلى قسم العناية الحثيثة منذ أكثر من50 عاما وما زال حيا .

وبالنظر إلى الواقع – قبل ثلاث سنوات – ولغاية هذه اللحظة ، فإنك تراه يقول بأن إسرائيل ستبقى . ولكن الأحاديث النبوية الشريفة ترفض ما يقوله الواقع ،...
tracking img