Les decouverte du 15 et 16 siecle

Disponible uniquement sur Etudier
  • Pages : 22 (5372 mots )
  • Téléchargement(s) : 0
  • Publié le : 21 novembre 2010
Lire le document complet
Aperçu du document
تقديم:   
 لاشك أن أول ما يستحضره كل متعامل مع القضاء تلك الوثيقة التي تتمخض عن مرحلة ما قبل المحاكمة والتي يحررها ضباط الشرطة القضائية بمناسبة قيامهم بعملهم المتجلي في التثبت من وقوع الجريمة وجمع الأدلة حولها، وإلقاء القبض أو إيقاف كل شخص له علاقة بالفعل الجرمي. هنا تتجلى الأهمية الحيوية التي تحظى بها هذه الوثيقة ليس فقط كوسيلة إثبات وإنما كآلية سخر لإنجازها سلطات واسعة بيد ضباط الشرطةالقضائية.وللتأكيد فقط أقول أن ضباط الشرطة القضائية كما عرفتهم المسطرة الجنائية في المادة 19 يدخلون إما كضباط سامين للشرطة القضائية أو ضباط الشرطة القضائية بما فيهم جنود الدرك أو كأعوان في هذه الشرطة وكموظفين وأعوان مكلفين ببعض مهام الش.الق. بمقتضى نصوص خاصة.
 إذن في هذه المرحلة يظهر الدور الخطير الذي يلعبه ضباط الشرطة القضائية، فبناء على تلك المحاضر التي توضح ظروف وملابسات الجريمة قد تحجم النيابة العامة عنالمتابعة وتأمر بحفظ الملف، أو تقدم على المتابعة وتحيل الملف على المحكمة المختصة أو على قاضي التحقيق. كما أن هذا الأخير كثيرا ما يستند في قراراته إلى ما تحتويه هذه المحاضر من معلومات نظرا لما لها من حجية في الإثبات.
هنا يطرح التساؤل حول القيمة القانونية لهذه المحاضر وحجيتها أمام المحاكم. ثم ما هي الدفوع الشكلية التي يمكن إثارتها عند قراءة محضر الضابطة القضائية؟ وما هو الجزاء الذي رتبه المشرع عن الإخلالبالشكليات المتطلبة قانونا؟
 على أن نترك الحديث عن الدفوع الموضوعية لوقت آخر على اعتبار أن هذه الدفوع هي تتعلق بكل جريمة على حدة.
 لكن قبل كل هذا وذاك لابد من التعريف بماهية المحضر وأنواع المحاضر وشروط وشكليات إنجازها.
 وبالتالي ارتأينا أن يكون الموضوع مقسما على الشكل الآتي:        
     - المبحث الأول: ماهية المحضر وشكليات إنجازه.      
      + المطلب الأول: تعريف المحضر وأنواعه.                         الفقرة الأولى: تعريف المحضر.
                       الفقرة الثانيـة: أنواع المحضر. 
       +المطلب الثاني: شروط وشكليات إنجاز المحاضر       
                      الفقرة الأولى: التقيد بالاختصاص القانوني من طرف محرر المحضر.
                      الفقرة الثانيـة: احترام شكل المحضر القانوني.
                     الفقرة الثالثــة: الالتزام بالوصف الموضوعي وفورية الإنجاز.
    المبحث الثانــي:الدفوع المثارة عند خرق شروط وشكليات المحضر. 
     + المطـلب الأول: الدفع ببطلان المحضر. 
                     الفقرة الأولى: الدفع بانعدام حالة التلبس.  
                    الفقرة الثانيـة: الدفع بعدم صحة إجراءات التفتيش.
                     الفقرة الثالثـة: الدفع بعدم صحة إجراءات الوضع تحت الحراسة النظرية.
                   الفقرة الرابعة: الدفع بإنجاز المحاضر لانتزاع اعتراف تحت الإكراه                                   والتعذيب.
     +المطلب الثانـــي: الدفع بعدم توقيع المحضر.
                    الفقرة الأولى: الدفع بعدم توقيع المحضر من طرف محرره.
                    الفقرة الثانيـة: الدفع بعدم توقيع المحضر من طرف المشبوه فيه.
      +المطلب الثالــث: الدفع بعدم صحة ما ورد بالمحضر وإثبات ما يخالفه.
                   الفقرة الأولى: أنواع المحاضر من حيث قوتها الثبوتية.
                    الفقرةالثانيـة: إثبات عكس ما ورد بالمحضر والطعن فيه.
                                               
المبحث الاول: ماهية المحضر وشكليات انجازه
 
 لا أحد ينكر الاهتمام الواسع والكبير الذي حظيت وتحظى به محاضر الضابطة القضائية من جميع الفعاليات التي تعمل سواء في الحقل القانوني أو القضائي، وذلك لمساس هذه المحاضر بحقوق الأفراد وحرياتهم. وهذا ما حدا بالمشرع في قانون المسطرة الجنائية الجديد إلى تحديدماهية المحضر(المطلب الأول) وتنظيم شكله القانوني وشروط صحته (المطلب الثاني)، كل ذلك لتتوفر له الحجية القانونية المفترضة فيه.
المطلب الاول: تعريف المحضر و انواعه
   سنتناول في هذا المطلب تعريف المحضر(الفقرة الأولى) وأنواع المحاضر (الفقرة الثانية).
      + الفقرة الاولى: تعريف المحضر
  لعل من المستجدات التي جاء بها قانون المسطرة الجنائية تعريف المحضر وتدقيقاتأخرى مهمة. حيث نجد المادة 24 من ق. م.ج. تعرفهوبشكل مطول حيث تنص على أن: "المحضر هو الوثيقة المكتوبة التي يحررها ضابط الشرطة القضائية أثناء ممارسة مهامه ويضمنها ما عاينه وما تلقاه من تصريحات أو ما قامبه من عمليات ترجع لاختصاصه..." وقد عرفه سابقا الفصل 70 من ق. الدرك الملكي بأنه:"الوثيقة التي يضمن فيها جنود الدرك ما عاينوه من مخالفات وما قاموا به من عمليات أو تلقوه من معلومات". وعليه...
tracking img